https://www.adref.org.uk/8ffl3dw5w رأي

برهوم جرايسي يكتب عن الانتخابات الإسرائيلية: تنافس على العنصرية

https://www.danesilaterizi.it/rassegna-stampa/owvoii685 https://www.coventgardencomedy.com/bz5zz9y برهوم جرايسي

بات واضحا، وبشكل ليس مفاجئا اطلاقا، أن الانتخابات البرلمانية الإسرائيلية، التي ستجري في التاسع من أبريل (نيسان) المقبل، ستفرز برلمانا أشد تطرفا، من الولاية المنتهية، التي سجلت هي أيضا ذروة غير مسبوقة بالتشريعات العنصرية، والداعمة للاحتلال والاستيطان.

Where Can I Buy Soma Without A

Where To Buy Soma فاستطلاعات الرأي تشير إلى استمرار الأغلبية التي يحظى بها ائتلاف بنيامين نتنياهو. ولكن ما هو لا أقل أهمية، أن التحالف الكبير الذي ينافس نتنياهو وحزبه الليكود، يعرض مواقف يمين استيطاني متشددة، في كل ما يتعلق بالاحتلال والاستيطان؛ وهذا أيضا ليس مفاجئا، حينما نعرف أن تحالف ما يسمى “أزرق ابيض”، الذي يضم ثلاثة أحزاب، يتقدمه ثلاثة رؤساء أركان حرب سابقين، وهم بيني غانتس، وغابي اشكنازي، وموشيه يعلون، يتنافسون في ما بينهم حول من ارتكب جرائم حرب اكبر، ورابعهم النائب العنصري يائير لبيد، رئيس حزب “يوجد مستقبل”.

Carisoprodol 350 Mg Tab

https://www.topgraf.it/bnmgy3g6 فكل استطلاعات الرأي تشير إلى أن تحالف بنيامين نتنياهو وحزبه الليكود، سيتخطى حاجز الأغلبية، بمعنى أكثر من 61 نائبا، من أصل 120 نائبا في الكنيست. في حين أن الجانب الآخر، الذي يشمل كل من هو خارج هذا الائتلاف، فإنه ليس متجانسا اطلاقا، بل فيه تناقضات جوهرية؛ إذ في هذا الجانب، القائمتان اللتان تمثلان فلسطينيي 48، وكتلة “ميرتس” الصهيونية ذات التوجهات اليسارية، وحزب “العمل” المتهاوي، ثم تحالف “أزرق ابيض”؛ بمعنى أنه حتى ولو خسر ائتلاف نتنياهو الأغلبية، وهذا أمر وارد، فإن تحالف “أزرق ابيض” لا يستطيع تشكيل الحكومة، إلا بأن يضم كتلا من اليمين الاستيطاني إلى حكومته.

https://www.danesilaterizi.it/rassegna-stampa/mrznirq

فاحتمال أن يفقد ائتلاف نتنياهو والليكود، الأغلبية يبقى واردا، إذا ما سقطت قوائم انتخابية ولم تعبر نسبة الحسم العالية مقارنة بتفاصيل الخارطة السياسية الإسرائيلية، 3,25%، وهي نسبة توازي 4 مقاعد. وهذا سيناريو بات يقلق قادة المستوطنين وأحزابهم؛ وبناء عليه، قد نشهد انسحاب قوائم يمينية ضعيفة، من المنافسة. ولكن هناك قوائم لها حضور ولن تنسحب، كونها تصارع نسبة الحسم، وهذا ما سيضر أكثر بتحالف نتنياهو في ما لو سقطت.

https://blog.residenceliguria.com/it/3dg0beq8md

https://www.rotoprint.com/468lhk249w ونعود لمن يطرح نفسه “بديلا” لنتنياهو وحزب الليكود، تحالف “أزرق أبيض”، الذي يضم حزب “مناعة لإسرائيل”، التي أقامه في نهاية 2018، رئيس أركان جيش الاحتلال الأسبق بيني غانتس، والذي لم يخض السياسية من قبل. وعلى الفور، ضم إليه حليفا، حزب “تيليم”، الذي أقامه رئيس أركان جيش الاحتلال الأسبق، ووزير الحرب الأسبق موشيه يعلون. وقبيل ساعات من بدء تقديم الترشيحات، انضم لهذا التحالف حزب “يوجد مستقبل” بزعامة مؤسسه يائير لبيد، الذي يتمثل في الكنيست منذ العام 2013.

https://www.hairclippersview.com/iv9m9fd1 واستطلاعات الرأي تمنح هذا التحالف، حتى الآن، عددا أكثر من المقاعد، من تلك التي يحصل عليها حزب الليكود وحده. ولكن هذا التحالف عرض برنامجا سياسيا، مطابقا لبرامج اليمين الاستيطاني، وما طرحه بنيامين نتنياهو في ما يسمى “خطاب بار إيلان”، يونيو (حزيران) 2009، والذي يقضي بعد الانسحاب الكلي من الضفة، وإنما استمرار التمسك بكتل الاستيطان الكبيرة، والقدس المحتلة، ومستوطنات غور الأردن، بمعنى إبقاء 60% من الضفة في “أحسن الأحوال بيد الفلسطينيين، ومحاصرة الكيان الفلسطيني من الجهات الأربع. واستمرار الوضع القائم بالنسبة لقطاع غزة. كذلك فإن التحالف أعلن أيضا تمسكه بمرتفعات الجولان السوري المحتلة، وعدم الانسحاب منها.

https://legatumoribg.it/blog/2020/04/18/fbfhgq03

Soma 350Mg Tablets نضيف إلى هذا، الأداء السياسي لحزب “يوجد مستقبل” في الولاية البرلمانية المنتهية، والولاية التي سبقتها، فهذا حزب تماشى مع السياسات اليمينية العنصرية والاستبدادية، وقد ساهم في عشرات مبادرات القوانين العنصرية والاستبدادية، في الولاية المنتهية. والحال ذاته بشكل أشد، بالنسبة لموشيه يعلون، الذي يتمسك بما يسمى “أرض إسرائيل الكاملة”، ويرفض حتى المفاوضات مع الجانب الفلسطيني. وبالتأكيد أن في القائمة أسماء أخرى لا نعرف تفاصيلها بعد، ولكن حتما ستكون من مستنقع اليمين الاستيطاني.

وهذا الحال، يعكس أجواء التطرف المتنامي في الشارع الإسرائيلي، الذي بات أسيرا كليا لماكنة التحريض على العرب، بعد أن بات مشبعا بدعاية الترهيب من الغير، وهو نهج الدعاية الصهيونية. وهذا أحد مبررات أن الشارع الإسرائيلي لا يلتفت لقضايا الفساد التي تلاحق نتنياهو، وغالبيته على قناعة بأن هذه “ملاحقة سياسية” من جهاز حكم، ساهم نتنياهو في تعييناته الكبرى، منذ أن عاد إلى كرسي رئاسة الحكومة قبل 10 سنوات.

https://legatumoribg.it/blog/2020/04/18/q1mau32ubs ورغم أن الانتخابات ستجري بعد شهر من الآن، واحتمال حدوث تقلبات في موازين القوى يبقى واردا، إلا أنه لا مكان لتوقعات بتغيير جوهري للسياسات القائمة، المدعومة كليا من الإدارة الأميركية بزعامة ترامب، وهذا ما يشجع حُكم الصهاينة على التوغل أكثر في سياساتهم الحربية الدموية والعنصرية.

الوسوم

برهوم جرايسي

صحفي وكاتب سياسي فلسطيني مقيم في الناصرة، كتب في العديد من الصحف الفلسطينية والعربية، وحاليًا يكتب في جريدة "الغد" الأردنية، و"الأيام" الفلسطينية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

Soma 350 Mg Vs Flexeril 10Mg لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

http://www.acci.org.uk/2n97g54vqi

Soma 350 Mg Cost

Soma 350 Mg Vs Flexeril

https://dorrmillstore.com/qoji2ygoa1

http://tupizatours.com/ol7it1lpw8g

http://www.acci.org.uk/6c5bfck91vu

https://www.tendersuccess.com.au/oru5xt3po6r

Buy Soma On The Internet

https://www.coventgardencomedy.com/hyd74m7yy84

https://www.hairclippersview.com/e2fircjb2nz
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق